أحقاً رحَلتِ ؟

أحقاً يا أُمي عن دنيانا رَحَلتِ؟

وفي مجد السماوات سكنتِ؟

أنا لا أصدقُ أنكِ قد هجرتِ

فأنت عن بالي يوماً ما ذهبتِ

أنتِ في شعري وفي قولي وصمتي

لكِ في القلبِ محبة حتى وإن غِبْتِ

تسكنينَ في وجداني وكل زاويةٍ أنرتِ

ستظلي بيننا شعاعاً ينير كل بيتِ

فنامي قريرة العينِ يا أُمي فبقلوبنا أنتِ سكنتِ.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *